اهلا وسهلا بكم في منتديات اطفال
 
الرئيسيةالعاباليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
spiderman
 
محمد
 
wow wow
 
fahad
 
دلع
 
علا اسماعيل المبيضين
 
المواضيع الأخيرة
» لعبه حلوه حلوه
الأربعاء يونيو 29, 2011 3:10 pm من طرف spiderman

» توم جيري حلقة 14 كاملة
الأربعاء مايو 18, 2011 4:38 pm من طرف fahad

» فلم جاكي شان كرتون
الأربعاء مايو 18, 2011 4:36 pm من طرف fahad

» shaun the sheep2
الأربعاء مايو 18, 2011 4:32 pm من طرف fahad

» Shaun the Sheep
الأربعاء مايو 18, 2011 4:30 pm من طرف fahad

» Shaun the Sheep
الأربعاء مايو 18, 2011 4:28 pm من طرف fahad

» ماقف مضحكة في الملعب
الثلاثاء مايو 17, 2011 7:27 pm من طرف fahad

» لعبه (Dream Chronicles 2) احدث نسخه (كامله) ...!
الجمعة مايو 13, 2011 3:09 pm من طرف spiderman

» لععععععععععععععبه حلووووووووووووووووووووووه مشهووووووووره
الجمعة مايو 13, 2011 3:08 pm من طرف spiderman


شاطر | 
 

 الصبر كنز لا يفني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
spiderman
Admin
avatar

المساهمات : 584
تاريخ التسجيل : 25/09/2010
العمر : 22
الموقع : الرياض

مُساهمةموضوع: الصبر كنز لا يفني   الجمعة أكتوبر 15, 2010 4:08 pm

الصبر كنز لا يفنى


كانت فاطمة فتاة طيبة القلب، تعيش مع زوجة أبيها التي تعاملها بقسوة وتفضل ابنتها عائشة عليها.

وذات يوم حملت فاطمة الجرّة على رأسها، وذهبت إلى البئر لتملأها بالماء، فأفلتت الجرّة من بين يديها، وغاصت في الماء، فوقفت لحظة على حافة البئر تفكر وهي في حيرة من أمرها وعيناها تنظران إلى الماء في قاع البئر العميقة فلم تلبث أن دار رأسها، ثم أغمى عليها فهوت في قاع البئر..

وعندما أفاقت رأت نفسها في حديقة غناء، فأخذت تسير في الحديقة وهي غير مصدقة لما تراه عيناها، ولم تزل تمشي حتى انتهت إلى كوخ صغير قد جلست إلى بابه عجوز فاندهشت فاطمة وهمت أن تمشي غير أن العجوز نادتها قائلة: تعالى لا تخافي شيئاً.. إنني في حاجة إليك فهل لك أن تعيش معي في هذا الكوخ وتؤنسين وحدتي؟


فأجابت فاطمة دعوة العجوز وعاشت معها تخدمها، وتعد لها الطعام، وتعطف عليها.

وفي يوم من الأيام قالت لها العجوز: إن كنت يا ابنتي تريدين العودة فأعدي نفسك، ثم فتحت باباً من أبواب الكوخ فإذا أكوام من الذهب والجواهر فقالت: خذي ما تشائين، ثم افتحي هذا الباب، فلما فتحته فاطمة رأت نفسها بالقرب من دارها فأسرعت إلى أختها وزوجة أبيها تنثر بين أيديهما الذهب، وتقص عليهما قصتها فقالت زوجة أبيها لابنتها عائشة: اذهبي ولا تعودي إلا بملء الجرّة ذهباً.

ذهبت عائشة إلى البئر فوضعت الجرّة على الحافة كأنها تريد أن تملأها ماء، ثم أفلتتها فلم تكد تغوص في الماء حتى ألقت نفسها وراءها، ثم رأت نفسها تسير في تلك الحديقة والعجوز تناديها إن أردت يا ابنتي أن تعيشي معي عليك بتدبير الكوخ، فأظهرت الفتاة الطاعة وظلت تعمل طوال اليوم، ولكنها في اليوم الثاني بدأت تشعر بالملل فلما كان اليوم الثالث كان الضيق والهم قد استوليا عليها، فقالت لها العجوز أعدى نفسك للعودة، وافتحي هذا الباب لترى ثمرة عملك.

ففرحت عائشة وأسرعت إلى الباب وهي تحمل الجرّة لتملأها ذهباً وجواهر ولكنها لم تجد وراء الباب إلا أكواماً من الوحل وأسراباً من الحشرات فقامت الفتاة مرعوبة، وأخذت تجري في الطريق المفتوح أمامها، والوحل يجاذب رجليها والحشرات تزحف عليها حتى وصلت إلى أمها، وقد تلوثت ثيابها وامتلأت جرتها بالحشرات ودواب الأرض.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://atfallll.yoo7.com
 
الصبر كنز لا يفني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اطفال :: قسم القصص الاطفال :: قصص اجتماعية-
انتقل الى: